عالم الطب

أبريل 8, 2010

كيفية علاج مرض اليد و القدم و الفم Hand, foot, and mouth disease – HFMD

مرض اليد و القدم و الفم Hand, foot, and mouth disease – HFMD
مرض اليد و القدم و الفم مرض اليد و القدم و الفم
هو أحد الأمراض المنتشرة عالميا, وهو أيضا من الأمراض التي تشفى من تلقاء ذاتها self-limited , ونسبة حدوثه في الذكور تكون أكثر قليلا منه في الإناث, وكثيرا ما يصاب به الأطفال تحت عمر 10 سنوات , أما بالنسبة للبالغين الذين يصابون بهذا المرض فإنهم قلما تظهر عليهم أي علامات تشير إلى وجود العدوى .

وتكثر الإصابة به في المناخ المعتدل أثناء الصيف والخريف , أما في المناطق المدارية فتكون الإصابة به طوال العام , ويكون ظهور الحالات إما على شكل حالات منفردة أو في شكل وباء. وقد كان أكبر وباء تم تسجيله في تايوان سنة 1998 م , وقد أصاب هذا الوباء 120000 شخص وتسبب في وفاة 78 شخص .

طريقة انتقال العدوى
تنتقل العدوى – من براز شخص مصاب كما يحدث عند تلوث الأيدي – عن طريق الفم , وقلما تنتقل عن طريق الاستنشاق, وكما تشير دراسات الأوبئة فإن انتقال العدوى كثيرا ما يكون داخل العائلة , وبمجرد البلع أو الاستنشاق فإن الفيروس يدخل إلى الخلايا في البلعوم الفمي oropharynx أو في القناة الهضمية أو في كلاهما, حيث يتم نسخ وإنتاج عدد كبير من الفيروس virus replication ويعقب ذلك دخول الفيروس للدم.

وتعتبر إفرازات الطفل المصاب من الأنف و اللعاب و السائل الموجود بالطفح الخاص بالمرض.

فترة الحضانة
تكون فترة الحضانة قصيرة , فهي من 3 إلى 6 أيام , ويستمر الفيروس بعدها معديا لمدة خمسة أسابيع .

سبب مرض اليد والقدم والفم
يسببه عدد من الفيروسات المعوية والتي تشمل كوكساكى أ5 ,أ7,أ9,أ10,أ,6,ب1,ب2,ب3,ب5 .  coxsackieviruses A5, A7), A9, A10, A16, B1, B2, B3, B5, ) والإكوفيرس وغيره من الفيروسات المعوية echoviruses,  وأغلب الفيروسات المسببة هي الكوكساكى أ coxsackie A16 و الفيروس المعوي 71 enterovirus 71 .

أعراض مرض اليد والقدم والفم
  • ارتفاع بسيط بالحرارة (من 38 درجة مئوية إلى 39 درجة مئوية) ويستمر الارتفاع من يوم إلى يومين .
  • شعور بالضيق وعدم الارتياح malaise .
  • ألم بالبطن pain .
  • أعراض خاصة بالجزء العلوي من الجهاز التنفسي, و التي منها وجود ألم بالفم و ألم بالزور (الحلق), وهذه الآلام قد تؤدى إلى قلة تناول طعام أو شراب بالفم و حدوث جفاف.
  • قد يوجد التهاب وتضخم بالغدد الليمفية lymphadenopathy بالعنق و تحت الفك السفلي.
الأعراض و العلامات بالجلد
مرض اليد و القدم و الفم
مرض اليد و القدم و الفم
مرض اليد و القدم و الفم
مرض اليد و القدم و الفم
كل حالات مرض اليد و القدم و الفم يوجد بها قرح مؤلمة بالفم , وبصفة عامة فإن هذه القرح تكون قليلة وأغلبها يكون موجود على اللسان و الغشاء المخاطي المبطن للفم و سقف الحلق الصلب hard palat, كما تكون هذه القرح أقل كثيرا على الجزء الفمي من البلعوم, و يبدأ الطفح على شكل بقع و حليمات وردية لامعة and papules bright pink macules و التي تتحول إلى حويصلات تحاط باحمرار و سريعا ما تتآكل الحويصلات مكونة قرح لونها من الأصفر إلى الرمادي وتكون محاطة بهالة حمراء, ويكون الوقت الذي تتحول فيه الحويصلات إلى قرح قصير, ولذلك فإن معظم الأشخاص يكون لديهم قرح في الوقت الذي يذهبون فيه إلى الطبيب .

أما الطفح الجلدي على الأطراف فيكون عند ثلثي المرضى , وهو يظهر سريعا بعد ظهور الطفح بالفم , ويكون موجود على راحتي اليد وعلى القدمين soles و جوانب اليدين و القدمين sides of hands and feet وعلى الأرداف وعلى الأعضاء التناسلية الخارجية وعلى الوجه والساقين, وهذا الطفح يمر بنفس المراحل التي يمر بها الطفح الموجود بالفم والذي يبدأ بالبقع الحمراء التي تكون بيضاوية الشكل و الحويصلات التي تكون مثلثة الشكل, ويتراوح عدد هذه البقع و الحويصلات من العدد الذي يوصف بأنه قليل إلى العدد الذي يمكن وصفه بأنه كثير وبعد تكون قشرة في النهاية مكان البقع والحويصلات , فإن الطفح يلتئم في مدى 7 إلى 10 أيام .

الفحوص و التحاليل
لا يوجد فحوص و تحاليل مطلوبة , ولكن عند توقع حدوث وباء , فإن عمل مزرعة لعينات من البراز و عينات أخرى من الزور (الحلق) من الممكن أن تساعد في تحديد نوع الفيروس, وبالتالي توقع المضاعفات المحتملة , ويمكن أيضا استخدام فحص بى سى آر PCR للتعرف على نوع الفيروس .

مضاعفات مرض اليد و القدم و الفم
قلما يصاب المريض بمضاعفات ولكن في بعض الحالات و التي تعانى أصلا من إكزيما جلدية قد ينشأ نوع من الالتهابات الجلدية والتي تسمى إكزيما كوكساكيم eczema coxsackium والمشابه للإكزيما الجلدية المسماة إكزيما هيربتكم eczema herpeticum والتي تنشأ كمضاعفة للإصابة بفيروس العقبول البسيط herpes simplex , و أكثر المضاعفات شيوعا هو الالتهاب السحائي المعقم aseptic meningitis والذي قلما يتهدد الحياة, وقد تسبب وباء- تايوان – والذي نشأ عن الإصابة بالفيروس المعوي 71 – ( enterovirus 71) في حدوث وباء شديد مع ظهور حالات من التهاب المخ encephalitis , و التهاب المخ و النخاع الشوكي encephalomyelitis , و متلازمة تشبه شلل الأطفال polio-like syndromes , و التهاب عضلة القلب myocarditis , و تجمع السوائل بأنسجة الرئتين pulmonary edema و حدوث نزيف بالرئتين pulmonary hemorrhage و حالات وفيات .

وتكون المضاعفات الشديدة أقل شيوعا عند الإصابة بفيروس الكوكساكى أ 16 عنها في الإصابة بالفيروس المعوي 71.

خطورة المرض
في العادة يشفى المرض تلقائيا خلال أسبوع إلى عشرة أيام , ولكن بعض الحالات التي يمتد فيها ارتفاع الحرارة لفترة أطول و حالات أخرى يوجد بها آلام بالمفاصل أو إسهال وغيره من الأعراض الجسمانية .

علاج مرض اليد و القدم و الفم
ليس هناك حاجة لتقديم علاج معين, ولكن قد يعطى غسول مطهر للفم و مخدر موضعي لقرح الفم المؤلمة و مسكن للحرارة و آلام المفاصل , كما يجب مراعاة الاهتمام بتقديم كمية كافية من السوائل لتلافى حدوث جفاف .

الوقاية
يعتبر الاهتمام بالنظافة الصحية من غسل اليدين بالماء و الصابون بعد الانتهاء من دورة المياه وبعد تغيير حفاضات الأطفال وقبل إعداد الطعام وقبل الأكل من أهم طرق الوقاية , كما يجب عدم استخدام أدوات الغير مثل الفوط والمناشف .


و أثناء حدوث الأوبئة فإن إجراءات الصحة العامة يتم وضعها للتقليل من انتشار المرض , وذلك مثل الإجراءات الوقائية العالمية, و تقديم النصائح و الإرشادات في مراكز رعاية الأطفال و الحضانات, كما يتم عزل الأطفال المصابين .

نزيف الأنف علاج نزيف الأنف

Filed under: الأنف والأذن والحنجرة — mahmoudegypte @ 1:39 ص
نزيف الأنف

ما هي أسباب نزيف الأنف؟

معظم حالات نزيف الأنف (الرعاف) مجرد ازعاجات .. والبعض مخيف والقليل جدا يهدد الحياة .. والأطباء يصنفون نزيف الأنف إلى نوعين مختلفين هما:

نزيف الأنف الأمامي:

معظم نزيف الأنف يبدأ في الجزء الأسفل من الحاجز وهو الجدار نصف الصلب الذي يفصل بين فتحتي الأنف .. ويحتوي هذا الحاجز على أوعية دموية يمكن كسرها بضربة على الأنف أو بظفر الإصبع .. وهذا النوع من النزيف الأنفي يأتي من مقدمة الأنف ويبدأ بتدفق الدم من إحدى فتحتي الأنف عند وقوف أو جلوس المريض.

نزيف الأنف الخلفي:

وهو نادر جدا ويمكن أن يبدأ بغزارة وعمق من الأنف ويتدفق إلى الخلف من الفم والحلق سواء كان المريض واقفا أو جالسا.

معرفة نوع نزيف الأنف لدى المريض:

من الواضح أن المريض عندما يكون راقدا حتى لو كان النزيف الأنفي أماميا (من الكهف الأنفي الأمامي) فان النزيف يتدفق إلى الخلف وخصوصا عندما يسعل المريض أو يتمخط.

ومن المهم جدا محاولة التمييز بما ان نزيف الأنف الخلفي (الكهف الأنفي الخلفي) غالبا ما يكون حادا ويتطلب دائما عناية الطبيب المختص .. والنزيف الأنفي الخلفي أكثر حدوثا عند كبار السن ومرضى ضغط الدم المرتفع وفي حالات إصابات الأنف والوجه.

والنزيف الأنفي الأمامي شائع الحدوث في الجو الحار أو الجاف أو أثناء شهور الشتاء بسبب تشغيل الدفايات التي تجفف حرارة الهواء الداخلي وتؤثر في أعضاء الأنف .. وقد يسبب الجفاف قشرة بالأنف أو تشققا أو نزيفا، ويمكن منع هذه الأمور إذا وضعت قطعة كريم أو مرهم داخل الأنف خصوصا في الجزء الأوسط من الأنف (الحاجز) .

إرشادات لوقف نزيف الأنف الأمامي:

إذا أصبت أنت أو طفلك بنزيف أنفي أمامي يمكنك العناية بنفسك باتباع الخطوات التالية:

1- الهدوء التام ، خصوصا إذا كان المريض طفلا .. فالشخص المتوتر قد ينزف أكثر من الشخص الهادئ

2- الضغط بإحكام ولطف بالإبهام وجانب السبابة نحو الوجه على أن تكون أجزاء الأنف المضغوطة ضد عظام الوجه.

3- تمسك بهذا الوضع لمدة خمس دقائق.

4- ارقد أو أجلس قليلا والرأس مرفوع.

ماهى خيارات العلاج؟

كثير من الأطباء يقترح الكريمات أو المراهم التالية التي يمكن شراؤها بدون وصفة طبية مثل: باكتراسين، مرهم A-d ايوسرين – بولي سبورين – فازلين واستعمالها ثلاث مرات يوميا وعادة عند وقت النوم مرة واحدة .. والبخاخ الملحي الأنفي ربما يرطب أعضاء الأنف الجافة أيضا.

وإذا استمر النزيف الأنفي يجب رؤية الطبيب المعالج واستخدام المنظار الداخلي وهو أنبوب مضيء يدخل داخل الأنف فقد يجد الطبيب مشكلة بالأنف يمكن إصلاحها ، وقد يوصي بغلق الأوعية الدموية التي تسبب النزيف.

ماذا عن تكرار النزيف الأنفي؟

لمنع حدوث النزيف مرة أخرى بعد التوقف عليك باتباع مايلي:

- عدم التمخط والضغط على الأنف أو النخر.

- عدم الانحناء لرفع أي شيء ثقيل.

- اجعل الرأس عاليا فوق القلب.

- استخدام معدل الرطوبة أثناء الجو الحار أو الجاف.

إذا حدث النزيف مرة أخرى:

- محاولة تنظيف الأنف من الدم.

- رش الأنف أربع مرات في الفتحة التي تنزف باسبراي مثل: ازرين أو نيوسنفرين.

- تنفيذ الخطوة 1 – 2 من قائمة وقف نزيف الأنف الأمامي وتكرارهما إذا دعت الضرورة.

- الاتصال بالطبيب إذا استمر النزيف.

ما هى مسببات نزيف الأنف؟

- الحساسية والالتهابات أو الجفاف الذي يجعل الشخص ينخر أنفه.

- التمخط القوي للأنف الذي يمزق الأوعية الدموية لدى كبار السن والصغار أيضا.

- مشاكل تجلط الدم الوراثية أو التي تحدث بسبب الأدوية.

- تشقق الأنف أو قاعدة الجمجمة التي يمكن أن تسبب النزيف والتي يجب أخذها في الحسبان وبجدية عندما يكون النزيف بسبب إصابات الرأس.

- يجب الاهتمام بالأورام الخبيثة أو الحميدة وخصوصا عند كبار السن أو المدخنين رغم ندرة إحداثها للنزيف الأنفي.

الشخير علاج الشخير

Filed under: الأنف والأذن والحنجرة — mahmoudegypte @ 1:39 ص
الشخير

نسبة 45% من الأشخاص البالغين يشخرون عادة .. ونسبة 25% اعتادوا على هذا الأمر .. والشخير أو الغطيط أكثر شيوعا في الذكور والأشخاص ذوي الأوزان الثقيلة .. ودائما تزداد حدة الشخير مع التقدم في العمر.

ما هى أسباب حدوث الشخير؟

تحدث أصوات الشخير المزعجة عندما يكون هناك انسداد يمنع تدفق الهواء في الممرات الأنفية التي تقع خلف الفم والأنف .. وهذه هى المنطقة الضعيفة في ممر الهواء (انظر الصورة) .. وهى منطقة التقاء اللسان وأعلى الحلق بالحنك واللهاة .. ويحدث الشخير عندما تصطدم هذه الأجزاء ببعضها واهتزازها أثناء التنفس.

ويعاني الشخص الذي يشخر مما يلي:

- ضعف معامل توتر العضلة الموجودة باللسان والحلق .. فعندما تسترخى العضلات أكثر بسبب الكحوليات أو الأدوية التي تسبب النعاس .. يسقط اللسان للخلف في ممر الهواء أو تنسحب عضلات الحلق من الجوانب إلى ممر الهواء أيضا وهذا قد يحدث أيضا أثناء النوم العميق.

- الانتفاخ أو التضخم الشديد في أنسجة الحلق , والأطفال الذين يعانون من تضخم اللوزتين والزوائد الأنفية غالبا يشخرون , الأشخاص البدنيين يعانون من تضخم نسيج الرقبة أيضا ، والأورام يمكن ان تسبب التضخم وكذلك الأكياس ولكنها نادرة الحدوث.

- الحنك الطويل أو اللهاة .. الحنك الطويل يضيق الفتحة من الأنف إلى الحلق، وعندما يتدلى يعمل كصمام ارتعاش مزعج أثناء التنفس الهادئ، واللهاة الطويلة أيضا تزيد الأمر سوءا.

- انسداد ممرات الهواء الأنفية .. الأنف المسدود يتطلب جهودا كبيرة لجذب الهواء إلى داخله , وهذا يسبب شهيقا مبالغا فيه بالحلق ويلصق أنسجة الحلق معا وينتج الشخير، وعلى ذلك فان الشخير غالبا يحدث فقط أثناء موسم الحمى أو عند إصابات البرد والتهاب الجيوب الأنفية، وأيضا تشوهات الأنف أو الحاجز الأنفي وانحرافه و يمكن أن يسبب هذا التشوه والانحراف انسداد الأنف.

هل الشخير أمر خطير؟

اجتماعيا .. نعم .. عندما يصبح الشخص الذي يشخر مصدر قلق وإزعاج لأهل منزله .

وطبيا .. نعم أيضا لانه يحرم الشخص من النوم والراحة وعندما تزداد حدة الشخير يصبح الأمر خطيرا وتحدث مشاكل صحية تستمر لمدة طويلة وقد تشمل انقطاع التنفس.

انقطاع التنفس (الانسداد):

عندما يقطع صوت الشخير المرتفع ببعض الأزمات أو العوارض التي تقطع التنفس تماما فهذا يسمى انقطاع التنفس الانسدادي وتظل هذه العوارض الحادة لمدة عشر ثوان وتحدث أكثر من سبع مرات في الساعة , والمريض في هذه الحالة قد يعاني منها من 30 الى 300 مرة في الليلة الواحدة وهذه العوارض يمكن أن تخفض كمية الأكسجين في الدم ويزداد الضغط على القلب والصعوبة عند ضخ الدم.

والأثر الحالي أو السريع أن المريض يجب أن ينام نوما خفيفا وان يحافظ على هدوء عضلاته ولا يتوتر حتى يمكن للهواء أن يتدفق إلى الرئتين، ولان المريض لا يحصل على قسط جيد من الراحة فيمكن ان يصيبه النعاس أثناء اليوم مما يضعف الأداء الوظيفي ، وكذلك يكون عرضة للخطر أثناء قيادة السيارة .. أو الأجهزة التي يعمل عليها عموما .. وبعد سنوات من هذا المرض .. قد يتعرض الشخص لارتفاع ضغط الدم وتضخم القلب.

هل يمكن علاج الشخير الثقيل؟

مرضى الشخير الثقيل الذين يشخرون وهم في أي وضع أو الذين يعيشون بعيدا عن الأهل يجب ان يذهبوا للطبيب للتأكد من انهم لا يعانون من انقطاع التنفس الانسدادي وسوف يقوم طبيب الأذن والحنجرة بفحص المريض (الأنف .. الفم .. الحلق .. الحنك والرقبة) .

العلاج:

يعتمد العلاج على التشخيص والفحص وقد يكشف عن سبب الشخير ما إذا كان حساسية الأنف أو الالتهاب أو التشويه أو التهاب اللوزتين والزوائد الأنفية.

ان الشخير أو انقطاع التنفس الانسدادي قد يستجيب لعلاجات كثيرة موجودة الآن لدى الكثيرين من أخصائي الأذن والحنجرة وجراحي الرأس والعنق مثل:

– الشخير الناتج عن انسداد الأنف يتم اجراء جراحة لتقويم الحاجز الأنفى مع تصغير لقرينات الأنف

-لشخير الناتج عن تهدل سقف الحلق وزيادة طول الهاه فتعالج بأجراء جراحة باليزر لتقصير سقف الحلق والهاه او عن طريق جلسات الأشعاع الحرارى المتكرر

-الشخير الناتج عن ضيق بالبلعوم الحنجرى وتضخم اللسان يتم علاجه عن طريق جلسات الأشعاع الحرارى المتكرر

- تقديم العضلة اللامية اللسانية .. وهى إجراء جراحي لعلاج انقطاع التنفس الانسدادي .. ويمنع تداعي اسفل الحلق ويشد عضلة اللسان للأمام والعلاج يفتح ممر الهواء المسدود.

وإذا كانت الجراحة خطيرة جدا أو غير مطلوبة يمكن للمريض أن ينام كل يوم ويضع قناعا أنفيا يساعد على انسياب ضغط الهواء في الحلق وهذا يسمى (ضغط ممر الهواء الإيجابي المستمر) أو cpap .

والطفل الذي يعاني من الشخير الحاد يجب فحصه لمعرفة المشاكل الحادثة في لوزتيه وزوائده الأنفية .. وقد يتطلب الأمر استئصال اللوزتين والزوائد الأنفية (اللحمية) حتى تعود للطفل صحته وعافيته.

عالج نفسك من الشخير الخفيف:

البالغون الذين يعانون من الشخير البسيط يجب عليهم محاولة اتباع العلاجات الآتية بأنفسهم:

– الحياة الصحية وممارسة الرياضة لتقوية العضلات وإنقاص الوزن.

– تجنب المهدئات والحبوب المنومة ومضادات الهستامين قبل النوم

– تجنب الكحول وتناول الوجبات الثقيلة وكذلك الوجبات الخفيفة لمدة ثلاث ساعات قبل النوم.

– تنظيم مواعيد النوم.

– النوم على جانب واحد بدلا من الظهر.

– إمالة رأس السرير لأعلى أربعة بوصات.

تذكر ان الشخير يعني انحباس التنفس .. وقد يكون حادا وليس أمرا مضحكا وليس من الصعب علاجه.

مضاعفات التهاب اللوزتين عند الأطفال

Filed under: الأنف والأذن والحنجرة — mahmoudegypte @ 1:34 ص
اللوزتان هما عبارة عن نسيج لمفاوي خلقه الله كخط دفاع أولي للجسم وهما يقومان بإنتاج الخلايا اللمفاوية وبعض الأجسام المضادة للجراثيم والسموم الجرثومية.
1-المسبب هي البكتيريا المسماة ب الستربتوكوكل 90%

الأعراض

1 – ارتفاع في درجة الحرارة
2-آلام شديدة بالحلق وصعوبة عند البلع
3- تورم واحمرار اللوزتين
4- تكون مواد صديدية على اللوزتين
5- أحيانا تكون مصاحبة بزكام و التهاب الشعب الهوائية.
العلاج
1- العلاج الأساسي هو البنسيلين في حالة عدم وجود حساسية للبنسلين, في حالة الحساسية يعطى الارترومايسين الي حين الحصول على
تقرير المزرعة للعينة الماخودة من حلق المريض.
2-يجب إعطاء المريض أدوية خافضة للحرارة و مسكنة للأوجاع.
3- يجب إعطاء الفيتامينات المركبة
4-إعطاء المريض السوائل التعويضية

المضاعفات

عند عدم أخد العلاج المناسب تحدث عدة مضاعفات بسبب السموم الناتجة من البكتيريا من هده المضاعفات :
1-التهاب الحلق المزمن
2-الحمى الروماتزمية وأعراضها:

1- وجع المفاصل المتنقل أي يصيب إحدى المفاصل ثم يقفز إلي أخرى

2- إصابة صمامات القلب و الأغشية المحيطة بالقلب
3- تورم أطراف الأصابع
4- ظهور أعراض فشل القلب عند الحالات المتأخرة

3- إصابة الكلى glomerulonephritis-nephroti syndrome)
4- إصابة العقد اللمفاوية الغشاء البريتوني بالبطن ، وهو احد أسباب إجراء عملية جراحية ضناً بان الحالة هي التهاب الزائدة الدودية؟؟؟
5- إصابة الجلد بلطع دموية متوزعة على الجسم بسبب إصابة الشعيرات الدموية السموم الجرثومية
6- إصابة الساقين بعقد التهابية (اريثيما نود وسم)
7- انتقال الإصابة إلي الأذن الوسطى

مما سبق يتضح خطورة التهاب اللوزتين وأهمية العلاج لتفادي المضاعفات وهى كما عرفنا تصيب القلب و الكلى والأوعية الدموية ، وتسبب إعاقات مستديمة و تكلف المجتمع مبالغ طائلة

التهاب الجيوب الأنفية

Filed under: الأنف والأذن والحنجرة — mahmoudegypte @ 1:26 ص


يقول المتخصصون إن أكثر من 20 مليون أمريكي سوف يعانون من نوبة واحدة على الأقل من نوبات التهاب الجيوب الأنفية sinusitis هذا العام. وسوف يعاني أغلبهم من الشعور بعدم الارتياح، ويتغيبون عن العمل أو الدراسة. إلا أن أكثرهم سيشفون بإذن الله تعالى.. لكن القليل منهم ستظهر لديهم مضاعفات خطيرة.
إن فهم طبيعة التهاب الجيوب الأنفية سوف يمكنك من تقليل فرص ظهور الحالة لديك- وحتى إن تعرضت لنوبة إلتهاب الجيوب الانفية، فإنك ستكون على علم بالكيفية التي تعجل فيها بالشفاء وتقلل من أخطار المضاعفات, بإذن الله جل وعلا.
* الجيوب الأنفية.. وأنواعها
الجيوب الأنفية sinuses هي حجيرات مملوءة بالهواء توجد داخل عظام وجهك. ولأنها تحيط بالأنف، فإنها تعرف أيضا باسم الجيوب المحاذية للأنف paranasal sinuses. ولدى كل منا أربعة أزواج من الجيوب التي تكون مملوءة بالهواء في العظام المحيطة بأنفك.
الجيوب الأمامية sinuses frontal توجد خلف جبهة الرأس، أما الجيوب الفكية maxillary sinuses فإنها تقع خلف عظام الوجنتين، والجيوب المصفوية ethmoid sinuses تقع خلف جسر الأنف، والجيوب الوتدية sphenoid sinuses تقع عميقا داخل الجمجمة، خلف الأنف. (انظر الشكل).
ويبطن كل من هذه الجيوب، بغشاء يفرز المخاط. وعندما تكون سليم الجسم، فإن المخاط، السائل المائي الخفيف، يمر بحرية من الجيوب نحو الجزء الأعلى من الأنف. ولكن، وعندما تلتهب الجيوب الأنفية، يصبح المخاط ثخينا ولزجا، ولذلك لا يمكنه المرور من الفتحات الصغيرة جدا المسماة ostia، التي تقود نحو الأنف. وبهذا يتراكم السائل في الجيوب، مؤديا إلى زيادة الضغط وحدوث الألم- وبذلك تصبح مصابا بالتهاب الجيوب الأنفية.
* أسباب التهاب الجيوب الأنفية
التهاب الجيوب الأنفية هو عدوى تسببها البكتريا. وتوجد في أنف كل منا ملايين البكتريا، كما توجد ولدى الكثيرين منا الجراثيم التي تسبب عدوى الجيوب الأنفية.
هذه البكتريا في الأنف ليست ضارة، كما أنها لا تتسبب في حدوث المشاكل عندما تتغلغل نحو الجيوب الأنفية، ما دامت تنحدر بعد تغلغلها نحو الأنف مجددا. ولكن، إن كانت ممرات تفريغ الجيوب الأنفية مسدودة، فإن البكتريا تتكاثر مسببة العدوى. ولذلك فإن انسداد قنوات التفريغ الرفيعة للجيوب الأنفية هو السبب الرئيسي في حدوث التهاب الجيوب الأنفية، وإعادة فتح ممرات التفريغ هو مفتاح العلاج.
* مثيرات التهاب الجيوب الأنفية
البرد هو أحد الأمور التي تثير أو تحفز التهاب الجيوب الأنفية. والشخص البالغ يصاب في المتوسط بنزلتين إلى ثلاث نزلات من البرد سنويا، أما الطفل فيصاب بست إلى عشر نزلات. ونزلات البرد تنجم عن الإصابة بالفيروسات، وليس البكتريا، ولذلك فإن المضادات الحيوية غير مفيدة في علاجها. إلا أن الفيروسات تتسبب في تورم أنسجة الأنف، الأمر الذي يؤدي أحيانا إلى انسداد الجيوب الأنفية. كما أن البرد يغير أيضا شكل المخاط، إذ يمنعه من تأدية دوره العادي في اصطياد البكتريا. وقد تشعر بشيء من الضغط في الجيوب الأنفية عند إصابتك بالبرد، إلا أن ذلك لا يعني أنك أصبت بالتهابها، أو أنك بحاجة إلى مضادات حيوية. ولا تقود إلا واحدة من 100 نزلة برد إلى التهاب الجيوب الأنفية. وبمقدورك تحاشي وقوع الالتهاب، بعملية تفريغ الجيوب الأنفية (انظر لاحقا). كما يمكنك تحسين الأمر بالتمخط بشكل رقيق من الأنف، إذ إن التمخط القوي بمقدوره دفع البكتريا إلى الأعلى نحو الجيوب الأنفية. والكثير من الأمور الأخرى بمقدورها سدّ الجيوب الأنفية وأن تقود إلى حدوث العدوى فيها. وتضم القائمة، المواد المثيرة للحساسية، دخان السجائر والأدخنة الأخرى، التغير في الضغط الجوي عند الطيران أو الغوص في المياه، الزوائد الأنفية، وانزياح غشاء الأنف.
* الأعراض
الضغط المؤلم هو العرض الرئيسي. ويعتمد الألم على موضع الجيوب الملتهبة، إذ يكون الألم في الجبهة عندما تلتهب الجيوب الأمامية، وفوق الوجنتين أو في الفك الأعلى والأسنان (الجيوب الفكية)، وخلف العينين (الجيوب المصفوية والوتدية) أو في أعلى الرأس (الجيوب الوتدية). ويزداد ألم الجيوب الأنفية عادة عند الانحناء إلى الأمام.
كما تشيع أعراض احتقان الأنف، وظهور إفرازات بألوان غامقة من الأنف. وعندما تنزل قطرات المخاط من خلف الأنف إلى البلعوم، فسوف تشعر بطعم كريه، وقد تظهر لديك رائحة كريهة في الفم أو سعال. كما قد تفقد مؤقتا حاسة الشم أو التذوق، وأخيرا فقد تشعر بالحمى، والأوجاع، والتعب.
* التشخيص
في غالب الحالات، يمكن للطبيب تشخيص التهاب الجيوب الأنفية، بالسؤال عن أعراضها. وإن كان الضغط على الجيوب يسبب الألم، فإنك مصاب على الأكثر بالتهابها. ويؤدي التصوير الطبقي المقطعي دوره المساعد في التشخيص إن كان التهاب الجيوب الأنفية شديدا بشكل غير استثنائي، وإن بدأ الطبيب يشك بوجود مضاعفات له، اما أشعة إكس فهي أقل فائدة. كما يمكن لأطباء الأنف والأذن والحنجرة تشخيص التهاب الجيوب الأنفية بمنظار الأنف.
* العلاج: التفريغ
الكثير من المصابين بالتهاب الجيوب الأنفية سيشفون بسرعة نهائيا، من دون تناول المضادات الحيوية، بل وببساطة باتباع طريقة التفريغ.
وفي ما يلي ما يجب عليهم عمله:
- اشرب كميات كبيرة من الماء، فالتروية المائية تساعد على إبقاء المخاط خفيفا وسائلا.
- تنشّق البخار. استحم فترة أطول في المرش (الدوش) الحار. اغل الماء في إبريق، ثم صبه في قدر، وانحنِ فوق القدر بعد تغطية رأسك بمنشفة. استنشق البخار. وحتى الشاي الحار أو شوربة الدجاج تكون مساعدة. والعناصر السرية هنا هي في البخار. حاول أن تتنشق البخار 3 إلى 4 مرات يوميا.
- نم ورأسك مرتفع. إن كان الألم لديك في جانب واحد فقط، نم بوضع جانب وجهك الخالي من الألم على الوسادة.
- استخدم مزيلات الاحتقان. فالحبوب الحاوية على مواد pseudoephedrine أو phenylephrine مساعدة جدا، إلا أنها تقود في أحيان كثيرة إلى رفع ضغط الدم، وتسريع نبضات القلب، أو تحدث التشويش وتصيبك بالأرق. إلا أن بخاخات (سبراي) الأنف الحاوية لـ phenylephrine أو oxymetazoline ليس لديها هذه الأعراض الجانبية. ولكن إن أكثرت استعمالها ولفترات طويلة فقد يؤدي ذلك إلى تخريش الأنف أو أن تصبح معتمدا دائما عليها.
- استشر الطبيب حول وصفات البخاخات الحاوية على الاسترويدات، خصوصا إن كنت تعاني من الحساسية أو إن كان التهاب الجيوب الأنفية لديك من النوع «العنيد».
- استعمل بخاخات الماء المالح لتسييل المخاط وغسل الجيوب الأنفية.
- تجنب مضادات الهستامين. نعم إنها مفيدة جداً للحساسية، وعند سيلان الأنف في نزلات البرد، إلا أنها تزيد من ثخن المخاط، الذي يصعب تفريغه، وهذا هو آخر الأمور التي ترغب فيها لدى الإصابة بالتهاب الجيوب.
- كمادات دافئة على وجهك قد تخفف من الألم. والأدوية المخففة للآلام التي تباع من دون وصفة طبية مثل الاسبرين، أو الأسستامينوفين تساعد في تخفيف الألم، والحمى.
* المضادات الحيوية
قد تصاب بالدهشة إن علمت أن المضادات الحيوية لا توضع في قائمة أولى علاجات التهاب الجيوب الأنفية. ولكن وبفضل الإعلانات التلفزيونية والصحافية المتتالية فإن غالبية المصابين بالتهاب الجيوب الأنفية يتوقعون تسلمهم للمضادات الحيوية، فيما يقوم أغلب الأطباء بتزويدها لهم. وبالفعل فقد شكلت المضادات الحيوية خطوة عظمى إلى الأمام في علاج التهاب الجيوب الأنفية- إلا أنها لا تؤدي مهمتها إلا إذا تم التوصل إلى عملية تفريغ جيدة للجيوب. وإن تم التوصل إلى تفريغ جيد فليس هناك ضرورة للمضادات الحيوية.
ورغم جودتها فإن المضادات الحيوية لها نواقص محتملة. إذ إنها يمكن أن تثير ردات فعل الحساسية أو تقود إلى ظهور أعراض جانبية. كما أن الاستعمال المتزايد للمضادات الحيوية أدى إلى انتشار البكتريا المضادة للمضادات الحيوية (البكتريا المتفوقة). وأخيرا فإن الكثير من هذه الأدوية غالي الثمن.
ومع ذلك، إن حدث وأن التهاب الجيوب الأنفية لم يتحسن خلال يومين إلى أربعة أيام من العلاج بالتفريغ – أو أن الالتهاب كان شديدا منذ البداية- فإن الطبيب سيصف المضادات الحيوية. ولأن البكتريا المقاومة غالبا ما تعيش في الأنف والجيوب الأنفية فإن من المنطقي استعمال واحد من المضادات الحيوية الجديدة الموجهة ضد هذه البكتريا.
ولكن، منطقيا أم غير منطقي، فإن عددا من الدراسات أشار إلى أن المضادات الحيوية القديمة الأقل ثمنا، فعالة أيضا مثلها مثل الأدوية الجديدة التي تهاجم البكتريا المقاومة. والسبب في ذلك هو أن التفريغ هو أكثر أهمية من المضادات الحيوية في غالبية حالات التهاب الجيوب الأنفية غير المعقدة. ولنفس هذا السبب فقد أظهرت التجارب أن العلاج بالمضادات الحيوية لمدة 3 إلى 7 أيام هو عموما فعال بمثل فاعلية العلاج التقليدي لمدة 10 إلى 14 يوما لحالات التهاب الجيوب الأنفية غير المعقدة.
الكثير من البكتريا يمكنها أن تسبب التهاب الجيوب الأنفية الحاد. وأكثر الأسماء شيوعا هي أسماء مخيفة للبكتريا مثل جرثومة ذات الرئة الفصيّة Pneumococcus، المكورات العقدية Streptococcus و Hemophilus وMoraxella ، وما لم يكن لديك انثقاب في الجيوب الأنفية (بسبب فحص تدخلي نادر يجريه أطباء الأنف والأذن والحنجرة، أو أحياء مجهرية غير معروفة أو مضاعفات)، فإنه لا يمكن التعرف بأي طريقة، على نوع البكتريا المسببة لالتهاب الجيوب الأنفية. ومحتويات المخاط أو الأنف المزروعة مختبريا لا تساعد كثيرا هنا لأنها مليئة دوما بالبكتريا التي تعيش داخل الأنف.
ومع هذه التصورات الموجودة، فإن الكثير من الاختصاصيين في الأمراض المعدية يوصون بالعلاج ببعض الأدوية المتوفرة مثلtrimethoprim-sulfamethoxazole (وهو دواء مدمج يضم عقار السلفا)، وamoxicillin (وهو نوع من البنيسلين) أوdoxycycline (وهو نوع من التيتراسايكلين). وإن أخفقت هذه الأدوية في مهمتها- أو كان المرض شديدا في بدايته- فإن الأطباء يتحولون لوصف amoxicillin-clavulanic acid أو أحد أدوية quinolone (مثل دواء levofloxacin)، أو أحد أدوية Macrolide(مثل دواء azithromycin)، أو أحد أدوية cephalosporin (مثل دواء cefuroxime).
* المضاعفات
* الجيوب الأنفية محاطة بهياكل مهمة جدا، منها المخ، العينان، والجمجمة. وفي حالات نادرة فإن التهاب الجيوب الأنفية بمقدوره الانتشار نحو واحدة من هذه المناطق.
أخبر الطبيب فور شعورك بتدهور حالة التهاب الجيوب الأنفية، لدى ظهور واحد من هذه الأعراض أو أكثر:
- حمى شديدة – صداع شديد – تشوش ذهني أو تيبس الرقبة – تورم الخد، الجبهة، أو سقف الحلق – تورم واحمرار وألم العين – تشوش البصر – صعوبة التنفس، البلع، أو الكلام.
ولحسن الحظ فإن مثل هذه المشاكل نادرة. ومع ذلك فإنها تذكرنا دائما بأن التهاب الجيوب الأنفية ليس نزلة عابرة من رشح الأنف. وعلى المرضى من الذين يعانون من ضعف المناعة الخضوع لعناية طبية أكبر عند علاج التهاب الجيوب الأنفية لديهم.
* التهاب الجيوب الأنفية المزمن
التهاب الجيوب الأنفية الذي يدوم لفترة تزيد على ثلاثة أسابيع، أو الذي يتكرر ظهوره ثلاث مرات في السنة يسمى التهاب الجيوب الأنفية المزمن. والسبب الأكثر شيوعا لحدوث التهاب الجيوب الأنفية المزمن هو المعالجة غير الملائمة لالتهاب الجيوب الأنفية الحاد- وبما أن التشخيص والعلاج لحالات التهاب الجيوب الأنفية الحاد قد تحسنا كثيرا فقد أصبح التهاب الجيوب الأنفية المزمن أقل شيوعا مما كان عليه في الماضي.
غالبية المصابين بالتهاب الجيوب الأنفية المزمن يمكنهم الاستفادة من تقييم أطباء الأنف والأذن والحنجرة، ومنها الفحص بالمنظار، والتصوير الطبقي المقطعي. وذلك لأن المشاكل التشريحية مثل الزوائد الأنفية أو انزياح الحواجز في الأنف هي المسؤولة في الغالب عنها. وبما أن الحساسية تكون مسؤولة أيضا عن كثير من حالات المرض، فإن فحص الحساسية قد يكون مفيدا.
إن إفرازات الأنف المتواصلة واحتقانه، هي أهم أعراض التهاب الجيوب الأنفية المزمن. وما عدا ظهور نوبات مفاجئة من حالات التهاب الجيوب الأنفية، فإن الصداع أو الحمى لا يحدثان في الحالات المزمنة إلا قليلا.
وبالإضافة إلى البكتريا التي تسبب التهاب الجيوب الأنفية الحاد، فإن المكورات العنقودية والبكتريا اللاهوائية، والفطريات قد تسبب التهاب الجيوب الأنفية المزمن. والمضادات الحيوية قد تكون مفيدة خصوصا لعلاج النوبات، إلا أنها أقل أهمية مقارنة بعملية ريّ الأنف، ومزيلات الاحتقان، وبخاخات الأنف الموصوفة طبيا. وإن كان هناك حساسية، فإن مضادات الهستامين تكون مساعدة. وفي الحالات الشديدة يكون من الضروري استخدام الاسترويدات عن طريق الفم. وكما هو الحال مع حالات التهاب الجيوب الأنفية الحاد فإن العلاج الناجح هنا هو التفريغ. وفي حالات التهاب الجيوب الأنفية المزمن، قد تكون الجراحة ضرورية. وبمقدور طبيب الأنف والأذن والحنجرة أيضا إزالة الزوائد الأنفية، أو تقويم الغشاء، أو توظيف المنظار لفتح قناة للتفريغ بين الجيوب الأنفية وبين الأنف.

البحّة أو فقدان الصوت

Filed under: الأنف والأذن والحنجرة — mahmoudegypte @ 1:25 ص
كيف يصدر صوت الإنسان الطبيعي؟

ينشأ الصوت عند التكلم عن دفع الحجاب الحاجز (وهو العضل الواقع فوق المعدة) للهواء من الرئتين عبر الأوتار الصوتية.ويرغم ضغط الهواء الأوتار على الإنفتاح والإنغلاق، بينما يؤدي تحكمنا بخروج الهواء إلى هزّ الأوتار مصدرآ الصوت

مالذي يحدث في حالة البحة أو فقدان الصوت؟

يطرأ فقدان الصوت (إلتهاب الحنجرة) أو البحة عند تورم الحبال الصوتية أو إلتهابها وعدم إهتزازها بشكل طبيعي.فيصدر عنها صوت غير طبيعي ، وقد لا يصدر عنها أي صوت على الإطلاق.إضافة إلى البحة قد يشعر المصاب بألم عند التحدث أو بتشوّك في الحنجرة وفي بعض الأحيان يبدو الصوت أعلى أو أكثر إنخفاضآ من العادة.

ومن أبرز أسباب البحة أو فقدان الصوت هو الإصابات مثل:

- في حالات الزكام أو الإنفلونزا.
- التحسس.
- الإجهاد الصوتي الناجم عن التحدث لفترة طويلة أو الصراخ.
- التدخين.
- الإرتداد المريئي المزمن: فمن شأن إرتداد محتوى المعدة الحمضي إلى المريء أن يضل إلى داخل الحنجرة.

العناية الذاتية:-

يمكن مواجهة هذه المشكلة بإتباع النصائح التالية:-
- خفف من التكلم ومن الهمس أيضآ لأنه يجهد الأوتار الصوتية بقدر ما يفعل التحدث.
- إشرب الكثير من السوائل الدافئة الغير محتوية على الكافيين للحفاظ على رطوبة الحلق.
- تجنب تنظيف الحلق.
- إمتنع عن التدخين أو شرب الكحول و تجنب التعرض للدخان فهذه العوامل تجفف الحلق وتهيّج الحبال الصوتية.- إستعمل معدلآ للرطوبة لترطيب الهواء الذي تتنفسه ومنع تراكم البركتيريا.

العون الطبي:

يجب زيارة الطبيب إن إستمرت البحة لأكثر من إسبوعين، فقد يصف لك عقاقير لعلاج العدوى أو التحسس.

الدوار Vertigo

Filed under: الأنف والأذن والحنجرة — mahmoudegypte @ 1:24 ص

الدوار Vertigo
هو احساس المريض بدوران الجسم أو المكان او الاثنين معاً ، وعدم القدرة على حفظ التوازن مما قد يؤدى الى جلوسه أو الاستناد الى شىء ثابت أو قد يتسبب حتى غى وقوعه .
وبحدث كل هذا دون أن يفقد المريض الوعى ، وهذا امر مهم جداً .
السبب المباشر فى حدوث خلل فى وظائف الأذن الداخلية المسؤولة عن الإحساس بالتوازن ، ويكون الدوار حينئذ مصحوباً بخلل فى الأداء الوظيفى للأذن أى ضعف بالسمع ، وقد يقع سبب الدوار خارج الأذن الداخلية مثل الخلل الباطنى .
وعلى هذا يكون العلاج المباشر هو التعامل مع السبب الباطنى وعلاج الأعراض فقط ، وكل حالات الدوار قد يصاحبها غثيان وقىء وخفقان بالقلب وشحوب بالوجه والعرق والإحساس بالرغبة فى الذهاب للحمام لقضاء الحاجة .
أنواع الدوار :

نستنتج من هذا كله الآتى :
متاعب الأذن الداخلية تؤدى الى الاحساس بالدوار ، وتكون مصحوبة بضعف فى السمع الحسى العصبى .
اللإحساس بالدوار بدون تأثير على السمع يكون راجعاً الى سبب عام فى الجسم يؤثر على الأذن الداخلية ، وعند علاج السبب العام تستريح الأذن الداخلية ويختفى الدوار . 1. الدوار المصحوب بفقدان الوعى ، ويكمن فى الجهاز العصبى المركزى . 2. الدوار المصحوب بضعف فى السمع ، وهذا يكون فى الغالب راجعاً الى سبب مرضى عام ، ومن الأسباب المرضية العامة والشائعة حدوث خلل فى ضغط الدم انخفاضاً او ارتفاعاً ، وكذلك الأنيميا الشديدة ، واختلال منسوب سكر الدم ارتفاعاً أو انخفاضاً ، وفى حالة انخفاض ضغط الدم يتم الشعور بالدوار عند الوقوف فجأة بعد طول جلوس أو بعد السجود . 3. الدوار المصحوب بضعف فى السمع ويكون سببه فى الأذن الداخلية ، أو فى الأذن الوسطى مؤثراً على الأذن الداخلية ، إلا أنه توجد حالات قليلة جداً يكون سبب الدوار قيها هو وجود متاعب فى الأذن الداخلية لا تؤثر فى السمع مثل حالة الالتهاب الفيروسى لعصب التوازن .

مرض مينيير أو مينير Meniere

Filed under: الأنف والأذن والحنجرة — mahmoudegypte @ 1:23 ص
مرض مينيير أو مينير Meniere

مرض مينير ، هو مرض يصيب الإذن الداخلية ويؤدى الى أزمات تظهر فجأة نتيجة حدوث خلل فى القوقعة والجهاز الدهليزى اللذين يشكلان معاً الأذن الداخلية .
ويؤدى هذا الإحساس بالطنين والدوار وضعف شديد فى السمع ، وتستمر الأزمة ساعات قليلة ثم تزول ، لكن ضعف السمع قد يستمر مع بعض التحسن البسيط .
وفى بعض الحالات يستمر الطنين ، والأحساس بالدوار الذى قد يصاحبه قىء وخفقان فى القلب وكثرة العرق والشعور بتحرك الأمعاء وشحوب بالوجه .
وقد تحدث هذه الأعراض على فترات متقاربة أو متباعدة ، وبعد كل مرة يضعف السمع أكثر ولا تختفي الأزمات إلا بزوال السمع تماماً .
علاج الدوار :
( أ ) علاج أثناء الأزمات ،
1. الراحة التامة .
2. علاج السبب إذا وجد .
3. تعاطى الكورتيزون تحت إشراف الطبيب المعالج .
4. تناول مدرات للبول أحياناً .
5. العمل على تقليل النشاط الوظيفى للتغذية العصبية للأذن الداخلية ، ذلك أن هذه التغذية تؤدى الى حدوث انقباض فى الشرايين المغذية للأذن الداخلية ، وبالتالى فإن الحد من هذا التغذية يترتب عليه زيادة كمية الدم التى تصل للأذن .
6. استعمال مهدئات لجهاز التوازن .
7. استخدام موسعات للشرايين .

( ب ) علاج دائم ،
1. يتضمن العلاج الأساسى معرفة السبب وعلاجه ، سواء بالعقاقير أو العلاج النغسى أو التدخل الجراحى .
2. تناول أدوية تساعد على رفع كفاءة الأذن الداخلية .
3. تناول مهدئات للجهاز الدهليزى بالأذن الداخلية .
ملاحظة ،
المريض الذى يصاب بحالة دوار يعانى عادة من توتر نفسى شديد ، وقد يفقد الثقة فى نفسه ، لذلك يجب على الطبيب المعالج أن يهدىء من روعه ويشرح له الحالة حتى يطمئنه .
ويُنصح المرضى بالدوار عموماً ، والمصابون بمرض مينير بصغة خاصة ، بالبعد عن الأماكن المرتفعة الخطيرة والتى تستلزم درجة علاية من التحكم فى اتزان الجسم .

تركيب و وظائف الانف و الاذن و الحنجرة

Filed under: الأنف والأذن والحنجرة — mahmoudegypte @ 1:23 ص
في الطب تتم معالجة الأذنين والأنف والحنجرة ضمن إختصاص واحد، ويعود ذلك إلى كون كل هذه الأعضاء موجودة في الرأس والرقبة وإلى أنها مرتبطة بشكل مباشر مع بعضها بواسطة ممر يسمى قناة أوستاخيو.
- ويعتمد الجسم مجموعة من الأساليب لصدّ العدوى وحماية هذه الأعضاء المعرضّة ومنع الكائنات الحية الصغيرة من الإنتشار إلى الأعضاء الداخلية مثل الرئتين.
ومع ذلك فإلتهابات الحلق والجيوب وعداوي الأذن شائعة جدآ بسبب سهولة مرور العدوى من عضو أجوف إلى عضو أجوف آخر.

- تعتبر الأذنان والأنف والحلق أعضاء مهمة وحيوية لحواس السمع والشم والذوق إضافة إلى دورها في عملتي التوازن والتنفس.

أنظر الصورة أدناه

الأذنان

أنظر الصورة أدناه

- تقع الأعضاء المسؤولة عن السمع والتوازن في الأذن.
- وتلعب أجزاء الأذن الثلاثة مجتمعة (الأذن الخارجية والأذن الوسطى والأذن الباطنة) دورآ مهمآ في معالجة الصوت وإرساله على شكل دفعات عصبية إلى الدماغ.
- تزوّد حاسة السمع الدماغ بالمعلومات البيئية المحيطة بنا، وتساعدنا على التواصل مع الآخرين بواسطة اللغة.

كيف نتوازن؟

- يعتبر حس التوازن أمرآ حيويآ لقدرتك على البقاء في وضعية مستقيمة والتحرك أو التنقل دون أن تقع.
- تحتوي الأذن الباطنة على بنية تسمى الجهاز الدهليزي والتي تساعد في المحافظة على التوازن بواسطة إستكشاف وضعية الرأس والجهة التي يتحرك بإتجاهها.
- يشتمل الجهاز الدهليزي على ثلاث قنوات هلالية تتحرك مع دوران الرأس، ويحتوي أيضآ على الدهليز الذي يستشعر وضعية الرأس.
- ما أن يعرف الدماغ مكان الرأس في الفضاء وكيفية تحركه، يتمكن من إستعمال المعلومات الواردة من المفاصل لتحديد وضعيات أجزاء أخرى من الجسم وضبطها وفقآ لما هو مطلوب.

كيف نسمع ؟

- تسمع الأصوات في الأدنين كسلسلة من موجات الضغط الهوائي.
- تعمل الأذن الخارجية كبوق يجمّع الصوت ويركّزه على طبلة الأذن، الأمر الذي يسبب إهتزازها.
- تنتقل هذه الإهتزازات لاحقآ إلى الأذن الوسطى حيث توجد ثلاث عظيمات متصلة (هي المطرقة والسندان وعظم الركاب)
وتعمل على إرسال هذه الأصوات إلى الأذن الباطنة وتضخّمها.
- تدخل الأصوات إلى الأذن الباطنة عند موصل يسمى (النافذة البيضوية) وتنتقل إلى عضو سمعي متخصص يسمى القوقعة.
- تحوّل القوقعة الحلزونية الموجات الصوتية إلى دفعات عصبية ترسلها لاحقآ إلى الدماغ عبر العصب القوقعي، وهناك يتم تمييزها على أنها أصوات.

أنظر الصورة أدناه
أجزاء الأذن ووظائفها

أنظر إلى الصورة أدناه ليسهل عليك شرح وظائف أجزاء الأذن


- القنوات الهلالية
هذه القنوات المملوئة بسائل والتي تشكل زوايا قائمة مع بعضها، مسؤولة عن التوازن وكشف الحركات الدورانية للرأس.
- أعصاب القوقعة والدهليز
تنقل هذه الأعصاب كلآ من معطيات الصوت من القوقعة ، والتوازن من الدهليز إلى الدماغ.
- القوقعة
هذا العضو الحلزوني مملوء بخلايا شعرية حساسة يتوالف كل منها مع تردد صوتي مختلف.
تحرّض حركة الشعيرات إشارات عصبية إلى الدماغ.
- النفير
يصل هذا الأنبوب الأذن الوسطى بؤخر الأنف ويساعد في موازنة الضغط على جانبي طبلة الأذن.
- الدهليز
ترسل أداتان موجودتان في هذا الجزء من الأذن الباطنة معلومات حول الحركة الخطية (المرتحلة صعودآ أو هبوطآ) (وعن الوضعية الساكنة) أي إتجاه هو الأعلى.
- طبلة الأذن
هذا الغشاء المهتز والمعروف أيضآ بالغشاء الطبلي يفصل الأذن الخارجة عن الأذن الوسطى.
- الصيوان
صمم هذا النتوء الغضروفي على نحو كامل لجمع الصوت وسكبه داخل الأذن.
- مجرى السمع
الأذن عضو ذاتي التنظيف أي ينظف نفسه بنفسه.
تفرز الخلايا المبطنة للأذن الخارجية مادة شمعية تتحرك بعيدة عن طبلة الأذن حاملة معها الأجسام الغريبة.
- الأذن الخارجية
تشمل على الأذن الظاهرة- أو الصيوان- والصماخ(شمع الأذن) الذي يؤدي إلى طبلة الأذن.
- الأذن الوسطى
تحتوي على ثلاث عظميات صغيرة وهي المطرقة والسندان والركاب(أصغر عظمة في جسم الأنسان)
- الأذن الباطنة
يحتوي هذا الجزء من الأن المملوء بسائل على القوقعة والقنوات الهلالية والدهليز

الانف

أنظر الصورة أدناه

- الأنف جزء من الجهاز التنفسي وهو مسؤول أيضآ عن الشم.
- يقوم الأنف بتصفية الهواء وترطيبه وتدفئته أثناء مروره من الممر الأنفي إلى الحنجرة والرئتين من 12 إلى 15 مرة في الدقيقة.
- كل من الروائح والنكهات تقوم بإلتقاطها مستقبلات أشبه بالشعيرات تقع في سقف التجاويف الأنفية، وإثارة هذه المستقبلات تتسبب في إرسال دفعات عصبية(إشارات كهربائية) إلى الألياف العصبية المتصلة بهذه المستقبلات، وتعبر هذه الألياف العصبية من خلال ثقوب دقيقة في سقف تجويف الأنف لتدخل البصيلات الشمية، وتسير الإشارات الكهربائية التي تنقل الإحساس بالشم عبر العصب الشمي مركز الشم في المخ.

أنظر الصورة أدناه لمزيد من التوضيح عن دور الأنف في الشم والتذوق:

- لا تتميز حاسة الشم لدى الإنسان بالحدّة حسن الإستغلال بنفس القدر الذي تتميز به حاسة الشم لدى الحيوان.
ومع ذلك نستطيع تمييز أكثر من 100000 رائحة.
- إن حاشة الشم عند الإنسان مسؤولة عن معظم أداء حاسة الذوق، فلسانك يكشف فقط المذاقات المالحة والحلوة والحامضة والمرّة
كما أن الروائح المنبعثة من الأطعمة التي تتناولها تساعد في كشف تتوعات هذه المذاقات الأساسية الأربعة.
- يصبح دور الأنف في تذوق الطعام واضحآ في حال كان أنفك مسدودآ حيث تتضاءل فعالية حاسة الذوق لديك.

- يوجد في بطانة الأنف أعدادآ كبيرة من الأوعية الدموية الصغيرة التي تسخّن الهواء أثناء تنشقه.
وتساعد الشعيرات التي تبطن الأنف في إصطياد الأجسام الغريبة وتنمعها من الدخول إلى الرئتين.
- ونحن نتنفس في كل مرة عبر منخر واحد فقط ( فالمنخران لا يعملان معآ شكل متزامن ، حيث يرتاح أحدهما في كل مرة ليسمح لبطانته أن تستعيد نشاطها من التأثيرات المجففة للهواء الداخل والخارج أثناء عملية التنفس).

الحلق (البلعوم)

- تقع حلقة من النسيج المناعي في مؤخرة الأنف والحلق، وهي تساعد في منع إنتقال العدوى إلى الرئتين.
- تتشكل هذه الحلقة (التي تسمى حلقة والداير) من اللوزتين والغدّانيات والعقد اللمفية وتقع في مؤخرة اللسان.
- يلتقي المجرى الهوائي والمريء في الحلق، حيث يمر الطعام والشراب والهواء.
- أثناء البلع تغلق صفيحة غضروفية (تسمى الفلكة) المجرى الهوائي لكي لا يدخل الطعام إلى الجهاز التنفسي.
- تعمل الحنجرة (علبة الصوت) كصمام لتحويل الطعام عن المجرى الهوائي ، وهي مسؤولة أيضآ عن الكلام وإصدار الأصوات الأخرى.
- تهتز الحبال الصوتية داخل الحنجرة لتوليد الأصوات التي يقوم اللللسان والشفتان بإدخال تعديلات عليها لإنتاج عناصر الكلام المفهوم.

أنظر الصورة أدناه

شمع الاذن – ازالة شمع الاذن – فائدة شمع الاذن

Filed under: الأنف والأذن والحنجرة — mahmoudegypte @ 1:22 ص
تحذير طبي من إزالة شمع الأذن

تعتبر الأذن الخارجية قناة صماء. تنتهي من الداخل في الطبلة. ويقوم تجويف القناة بتطوير وتضخيم الموجات الهوائية المكونة للصوت لتتحرك وتهز الطبلة لتقوم بدورها بترجمة هذه الموجات إلى أصوات. ولابد من إبعاد الطبلة عن العالم الخارجي حيث أنه من الصعب الحفاظ على سلامة الطبلة فيما لو أنها كانت في الطرف الخارجي من الجسم، ولكانت معرضة لأي إصابة حتى ولو كانت طفيفة. يبلغ طول القناة حوالي 3 سم وهي متعرجة. ومن حكمة الخالق وإتقانه أن تكون الطبلة في نهاية هذه القناة، وأن تكون هذه القناة متعرجة حتى تشكل أكبر قدر من الحماية لطبلة الأذن. وحيث أن هذه القناة تحتاج إلى ترطيب مثل باقي البشرة في الجسم، ولعدم قدرة الإنسان على فعل ذلك بنفسه، فقد خلق الله غدداً في هذه القناة تفرز المادة الشمعية لتبطن القناة بكاملها مشكلة طبقة لينة واقية.
بعد تعرض هذه المادة الشمعية للهواء لمدة من الزمن تجف، ويحتاج الجسم لإفراز طبقة جديدة، ويصبح لابد من خروج هذه الطبقة الجافة إلى الخارج. ولذلك فقد أبدع الخالق بوضع خلايا مهدبة صغيرة في قناة السمع تتحرك للخارج وتطرد الشمع الجاف دون أن نشعر بذلك.

إن أي محاولة لتنظيف الشمع سيسبب شعوراً خاطئاً بالنظافة. حيث أن هذا الشمع الأصفر ليس أوساخاً. ولكن التنظيف سيسبب خروج المادة الشمعية الواقية وتدمير الخلايا المهدبة وتعريض الجلد ومن تحته العظم لبرودة الماء مما يسبب إزعاجاً شديداً بعد الاستحمام. وبالتالي سيقوم الشخص بتنظيف الأذن من الماء باستعمال أعواد القطن، وبذلك يقوم بالقضاء على ما تبقى من الخلايا المهدبة وإزالة الشمع بالكامل والدخول في حلقة مفرغة.

إن أفضل حل إذاً هو ترك الأذن على وضعها وعدم تنظيفها. أما إذا تراكم الشمع فسيقوم الطبيب بوصف قطرة ملينة لعدة أيام وتنظيف الأذن بواسطة الشفط المجهري إذا دعا الأمر لذلك، حيث أنه لاينصح في الطب الحديث بغسل الأذن كما كان يتبع سابقاً.

ويكفي أن نتذكر أن البط الذي يسبح في البحيرات قد كساه الله بطبقة زيتية واقية من الماء مما يمكنه من السباحة في درجات باردة دون أن يتعرض ريشه للبلل. ولو حاولنا «تنظيف» البطة بغسلها بالشامبو ورميها في البحيرة مرة اخرى فإنها ستعاني الأمرين من عدم وجود الطبقة الزيتية الواقية. إذاً تنظيف الأذن ليس من الفطرة بل هو معاكس تماماً لها ولا ينصح فيه أبداً.

الصفحة التالية «

The Rubric Theme. المدونة لدى وردبرس.كوم.

تابع

Get every new post delivered to your Inbox.