عالم الطب

أبريل 10, 2010

حالات تأخر الحمل

Filed under: امراض نسائيه — mahmoudegypte @ 10:40 م

الدكتور علاء الغنام أستاذ أمراض النساء والتوليد بكلية الطب جامعة عين شمس


هناك 10 % من حالات تأخر الحمل ليس لها أسباب واضحة أو معروفة وإنما هى إرادة الله سبحانه وتعالى، حيث يتم التعامل مع هذه الحالات بالتلقيح الصناعى أو الإخصاب المجهرى أو طفل الأنابيب.

أما عن أسباب تأخر الحمل فهى تنقسم إلى أسباب لها علاقة بالزوج أو الزوجة أو أسباب خاصة بالعلاقة الحميمة، بينهما التى يؤدى فشلها إلى تأخر الإنجاب وعن الأسباب المتعلقة بالزوج فقد يكون لضعف الحيوانات المنوية أو لقلة عددها أو زيادة عدد الإشكال الغير طبيعية فى السائل المنوى وأنصح بالتعامل مع هذه الحالة بإعطائه عقاقيرا تزيد من كفاءة وعدد الحيوانات المنوية، وفى بعض الأحيان نلجأ إلى إجراء عملية جراحية بسيطة لربط دوالى الخصية.

أما فى حالة الضعف الشديد أو عدم وجود حيوانات منوية قد يلجا المريض إلى الإخصاب المجهرى أو طفل الأنابيب.

أما عن الأسباب التى تتعلق بالمرأة فأهمها هى ضعف فى حدوث التبويض، وذلك لأسباب عديدة مثل وجود قصور فى الغدد النخامية المنشطة للمبيض، ويتم التعامل مع هذه الحالات بإعطاء أدوية منشطة للمبيض، أو إجراء عملية كى للمبيض عن طريق ما يسمى بالمنظار البطنى الجراحى.

وقد يعود السبب فى تأخر الحمل لوجود انسداد فى أنابيب فالوب التى تصل بين الرحم والمبيض، وفى هذه الحالة يلجأ الطبيب إلى استخدام المنظار البطنى الجراحى أو منظار الرحم كطريقة للتشخيص والعلاج، أو اللجوء إلى الإخصاب المجهرى فى حالة وجود انسداد شديد بالأنابيب، بالأضافه إلى وجود أسباب خاصة بالرحم مثل الأورام الليفية به أو التصاقات بتجويف الرحم أو قصور فى نمو الرحم أو جود تشويهات خلقية، أو قد يكون السبب فى تأخر الحمل هو وجود أجسام مضادة فى إفرازات عنق الرحم والعلاج الكلاسيكى لمثل هذه الحالات هو التلقيح الصناعى.

أما إذا كان هناك التهابات فى عنق الرحم أو المهبل فيكون علاجها ببعض الأدوية أو إجراء عمليات كى عنق الرحم.

وفترة العلاج ليست معروفة للأطباء فهناك من يستجيب للعلاج من أول مرة وهناك من يستمر لفترة طويلة، وفى جميع الحالات لابد من معرفة أن الحمل هبة من عند الله، فلا يمكن التأكد بصورة قاطعة من حدوث الحمل إلا بعد أن يحدث بالفعل بفضل الله.

Advertisements

المدونة لدى وردبرس.كوم.